المرآة » الحمل و الولادة » تربية الاطفال » هكذا تتعاملين مع الأطفال بعد الانفصال
تربية الاطفال

هكذا تتعاملين مع الأطفال بعد الانفصال

 
قد تتمكن بعض النساء من تحمل مشكلة الانفصال السلبي على حياته الشخصية و لكن لا تتمكن من تجنب تأثير الانفصال السلبي على صحة الأطفال النفسية لكن قد يكون الانفصال هو الحل الوحيد و تستحيل الحياة بدونه، و بذلك تصبح نفسية الأطفال تحت التهديد مما يستلزم بذل مجهود كبير للعناية بهم. سنعرض لك في هذا المقال مجموعة من النصائح التي يمكنك إتباعها للحفاظ على نفسية الأطفال بعد قرار الانفصال لتستطيعي أن تنشئي أطفال أسوياء و بدون مشاكل نفسية بعد انفصال الوالدين.

التحدث عن الأب

لا يجب أن تخبري الأطفال عن سبب المشكلة بشكل نهائي، و لكن يمكنك أن تخبريهم عن سبب الانفصال لأن الأطفال فضوليين بطبعهم و يحبون معرفة سبب مقنع للانفصال و إلا فإنهم يصابون بالأذى في نفسيتهم، يجب أن تقومي بمناقشة الأمر مع الأب حتى تتفقا على صيغة مقبولة يمكن ان يتقبلها الأطفال و يتقبلوا الوضع الجديد.

اجتماع الأسرة

بسبب الوضع الجديد الذي يعيشه الأطفال من الضروري أن تحددا يوما في الأسبوع الذي يمكن للأسرة أن تلتقي فيه من أجل تناول وجبة معينة و التحدث في الأمور الأسرية حتى لا تؤثر سلبا على صحة الأطفال النفسية.

تحمل المسؤولية

يجب أن تناقشي الأمر مع الأطفال و تشجعيهم على الاعتماد على أنفسهم و أن يتحملوا المسؤولية قدر المستطاع حتى لا تواجهي مشاكل كبيرة بعد الانفصال، فقط يكفي أن تختاري الألفاظ لتناقشيهم و لا تجعلي الأمر يبدو و كأنه نهاية لمرحلة طفولتهم و تهديد لحياتهم النفسية في المستقبل.

الأمان

يجب أن تبذلي مجهود كبير مع الأطفال ليشعروا بالاطمئنان و لا يشعروا بالخوف، و يمكنك أن تتفقي مع والد الأطفال على التعامل معهم بطريقة طبيعية حتى لا يروا تأثير الانفصال في تعامل آبائهم و حتى لا يؤثر ذلك على صحتهم.

مكافأة الأطفال

يجب أن تقومي بتنظيم مسابقات للأطفال و تعملي على مكافأة من يعتمد على نفسه حتى يتشجع على ذلك و يبدأ كل طفل يعتمد على نفسه قدر استطاعته، و لكن لا تنسي أنه من الضروري أن تساعديهم و تدعميهم بشكل كامل.

ابعدي أطفالك

يجب أن تبعدي الأطفال عندما تشعرين أن هناك خلافات زوجية ستظهر أمامهم، أو أن تأجلي الحوار مع الأب حتى لا يكون الأطفال موجودين معكما.